عاجل
أخر الأخبار
المالكي يرد على ماكرون : مواقف فرنسا مرفوضة بشدة وهي تمس سيادة العراق ومؤسساته
الأحد 03 ديسمبر 2017

الناظر/NNA

حمل نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي على الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون منتقدا تصريحاته التي طالب فيها بحل هيئة الحشد الشعبي ، مشددا على رفض تدخل أي دولة وفرض ارادتها على الحكومة العراقية .

واكد نائب رئيس الجمهورية نوري كامل المالكي بحسب البيان حصلت وكالة الناظر الاخبارية/NNA/ نسخة منه ان “الدستور الفرنسي يتحدث عن عدم التدخل في شؤون دول العالم الاخرى لكن يفاجئنا الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بتدخل مرفوض في شؤون العراق الداخلية ويطالب بحل مؤسسة رسمية قانونية هي هيئة الحشد الشعبي المجاهد”.

وقال ان “هذه المواقف من فرنسا مرفوضة بشدة وهي تمس سيادة العراق ومؤسساته ، وتتعارض حتى مع الدستور الفرنسي

نؤكد ارادتنا الصادقة بالتعاون مع جميع الدول الصديقة في مكافحة الارهاب والتنمية الشاملة” ماضيا الى التشديد ” لكن لا نريد لاية دولة ان تفرض ارادتها على الحكومة العراقية وارادة شعبنا العراقي البطل”.

وأوضح ان “القوات العراقية المسلحة وقوات الشرطة والحشد الشعبي ومقاتلي العشائر هي قوات عراقية تتمترس في خندق واحد في حرب القضاء على الارهاب الداعشي”.

ودعا الكتل السياسية الى “موقف موحد حيال اي تدخل في شؤون العراق من اية دولة كانت ، وبأي حجة او تبرير”.

وكان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون جدد تأكيده على ثبات موقف بلاده من وحدة العراق وسلامة أراضيه ودعمه لبسط السلطة الاتحادية في العراق

وجاء ذلك خلال اتصال هاتفي تلقاه رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي من الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون.

من جانبه اكد حيدر العبادي على “أهمية توحيد الجهود كافة للاستجابة لتحديات البناء والإعمار ومستلزمات مرحلة الانتصار والتحرير رغم الصعوبات المالية والاقتصادية التي تقتضي توزيع الثروات بشكل عادل لجميع أبناء الشعب العراقي ووفقاً للاستحقاقات الدستورية”.

كما أكد الرئيسان على ضرورة حل الاشكالات عن طريق الحوار والالتزام بالدستور ووحدة الاراضي العراقية.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، دعا اليوم السبت 2 ديسمبر/ كانون الأول، السلطات العراقية إلى تفكيك كل الفصائل المسلحة، بما ذلك قوات الحشد الشعبي.


التعليقات مغلقة.
أخر الأخبار