عاجل
أخر الأخبار
معصوم:يشدد التضحيات الكبيرة التي قدمتها الاجهزة الامنية فيها والتي اثمرت عن هذا الاستقرار والازدهار
الثلاثاء 03 مارس 2015

 

كركوك/أن أن اي
قال رئيس الجمهورية فؤاد معصوم ” ان التوافق والانسجام الموجود بين مكونات كركوك هو المفتاح لمعالجة جميع المسائل ” مثمنا اصرار جميع مكونات المحافظة على حماية كركوك وبسط الاستقرار فيها.

واكد خلال لقائه مجلس محافظة كركوك بحضور ممثلي الكتل السياسية في المجلس اليوم ، انه ” وبفضل الاجهزة الامنية ممثلة بالشرطة والاسايش التي تحمي مركز المحافظة وقوات البيشمركة التي تحمي اطرافها ، فان كركوك تعد من افضل المدن استقرارا مقارنة بالعديد من المدن العراقية “.

واشد بالتضحيات الكبيرة التي قدمتها الاجهزة الامنية فيها والتي اثمرت عن هذا الاستقرار والازدهار التي تعيشها المحافظة.

وتابع معصوم :” كونوا على ثقة ، باننا سنكون معكم وندافع عن حقوقكم بكل ما نستطيع سواء كان على مستوى موقعنا ام على المستوى الشخصي ” مشيرا الى ان وضع كركوك سيكون ممتازا ومزدهرا خلال الفترة القريبة القادمة وهذا يحتاج الى جهود حثيثة للوصول الى هذه المرحلة.

وشدد في الوقت ذاته على ضرورة ممارسة المحافظات لحقوقها وصلاحياتها الدستورية ، مشيرا بهذا الصدد الى انه بصدد اثارة موضوع قرار مجلس الوزراء ايقاف العمل بقانون المحافظة رقم 21 لسنة 2008 المعدل.

وهنأ رئيس الجمهورية ، الجيش والحشد الشعبي والبيشمركة بمناسبة انطلاق عملية تحرير محافظة صلاح الدين ، متمنيا ان يتم تطهير كل المناطق من دنس العصابات الارهابية الضالة وعودة العوائل النازحة الى مناطقها بعد تحريرها.

واكد معصوم من جهة اخرى اهمية الاستثمار وضرورة اعادة النظر في قانون الاستثمار الذي فيه اجحاف بحق المستثمر ويقف عائقا امام تشجيع الاستثمارات الاجنبية في البلد.

من جهته تطرق نجاة حسين رئيس مجلس المحافظة وكالة الى مجمل الاوضاع الراهنة في المحافظة ، سيما التطورات الامنية التي شهدتها البلاد بعد 10/6 من العام المنصرم وما نتج عنها من التهديدات الارهابية للمحافظة والتصدي البطولي لابناء كركوك بكل مكوناتهم لعصابات داعش الارهابية.

وشدد على ان ابناء كركوك جعلوا محافظتهم ، قلعة حصينة والخط الدفاعي الاول امام التهديدات الارهابية التي تستهدف البلد بشكل عام ، مشيدا بالتضحيات الجسام التي قدمتها القوات الامنية .

واشار حسين الى العبء الثقيل الذي تتحمله الإدارة ومجلسها وأبناء كركوك عقب نزوح اكثر من 350 الف مواطن في ظل الدعم الخجول للحكومة الاتحادية.

واوضح ” ان كركوك مستقرة وان الحكومة تتعامل معها وكأنها محتلة من قبل عصابات داعش الارهابية وهو ما يستوجب مكافأتها لتصديها لخطر هذا الكيان الارهابي وليس اهمالها وغبنها سيما من قبل بعض الوزارات “.

بعدها استمع رئيس الجمهورية الى ممثلي المكونات داخل المجلس والذين طالبوا خلال احاديثهم بدعم المحافظة من قبل الحكومة الاتحادية سيما الوزارات التي تتبع سياسات الاهمال مع المحافظة.

وكانت ابرز المطالب التي طرحت ، حسم ملف انشاء مطار كركوك المدني والمصفى ودعم الاجهزة الامنية ومشاركة الجميع في الدفاع عن كركوك ودعم المحافظة في مساعدة العوائل النازحة الى المحافظة واطلاق تخصيصات البترودولار وتنفيذ قرار الغاء قرارات لجنة شؤون الشمال الخاص بمصادرة الاراضي ابان النظام السابق فضلا عن تنفيذ المادة 140.

واكد رئيس الجمهورية انه سوف لن يدخر جهدا لتلبية الطلبات التي طرحت وبحثها مع الوزارات المعنية كون المحافظة تستحق توفير كل احتياجاتها نظرا لمعاناتها طيلة السنوات الماضية./انتهى


التعليقات مغلقة.
أخر الأخبار
تابعنا علي فيسبوك