عاجل
أخر الأخبار
وزير الموارد المائية السابق: أزمة المياه سببها اهدار خزين البحيرات والسدود ومستشارين “غير كفوءين”
الجمعة 08 يونيو 2018

الناظر/NNA

عزا وزير الموارد المائية السابق محسن الشمري، الجمعة، الازمة المائية التي تضرب العراق الى “إهدار” الخزين في السدود والبحيرات، محملاً مستشارين “غير كفوءين” ودول المنبع مسؤولية ما يعانيه العراق من جفاف.

وقال الشمري في بيان صحفي حصلت وكالة الناظر الاخبارية/NNA/، ان “سبب الازمة الحالية، هو اهدار الخزين في السدود والبحيرات بمشورة خاطئة من قبل مستشارين لا يحسنون التعامل مع شح المياه، ويفتقدون لمهارة ادارة الازمات والخروج باقل الأضرار بالارواح والممتلكات”.

واضاف “كما ان عدم التزام تركيا وايران بالاتفاقيات الثنائية والقوانين الدولية وآثار الاحتباس الحراري والتغير المناخي على العراق والمنطقة أنتج انخفاضا في معدلات نزول الامطار”.

واشار الشمري الى ان “هذا كله يحتاج الى كوادر – تضمهم وزارة الموارد المائية في تشكيلاتها- يمتلكون مؤهلات عالية ومهارات متطورة وحرص على الوطن والمصلحة العامة لكنهم مغيبين”.

ولفت الى ان “ازمة المياه عام ٢٠١٥ كانت اشد قوة وكان مخطَط لها بإحكام ونفذها تنظيم داعش باحتلاله في شهر ايار ٢٠١٥ كل منشآت السيطرة وتوزيع المياه بين دجلة والفرات بعد قطع المياه نهائيا في الفرات لمدة سبعة أشهر في سد الطبقة السوري وعطل منظومة التشغيل في سد الموصل”.

وتابع الشمري “يضاف الى ذلك انهيار أسعار النفط وانعدام التخصيصات نهائياً، لكن الجيش والحشد الشعبي وكوادر وزارة الموارد المائية وقفوا صفا واحدا ضد التنظيم وتمكنوا من أطلاق الماء من سد الموصل، وفي حينها اعلنت من ناظم التقسيم عن سحب سلاح الماء من يد داعش وتوجهت الى سوريا وبعدها تركيا لنتجاوز الازمة”.


التعليقات مغلقة.
أخر الأخبار