عاجل
أخر الأخبار
البرلمان مابين هروب النواب وضياع الوطن..
الأربعاء 21 مارس 2018

د. هاتف الركابي

يخطىء من يظن أن التشريع لايكلف شيئا باعتباره قرارا يصدره البرلمان في كل المجالات ، فالتشريع يولد التغيير ، وكل قانون جديد يحدث تغييرا ..
أربع سنوات تخللتها ثمان فصول تشريعية لمجلس النواب العراقي للدورة البرلمانية الثالثة التي قاربت على الانتهاء، إلا أننا نجد أداءا هزيلا وإخفاقا واضحا من قبل المشرع العراقي في تشريع القوانين التي تلبي إحتياجات المجتمع المختلفة من خلال السياسة التشريعية المرتبكة وعدم المفاضلة الصحيحة في اتخاذ القرارات بين البدائل المتاحة ، وضعف الفلسفة التي تحكم عملية التشريع بدءا من اتخاذ القرارات للتصدي مرورا بتحليل الموضوعات وتحديد اولويات المجتمع ، والاخفاق في ترجمة مبادىء السياسة الى نصوص قانونية ، وندرة القوانين التي دخلت الحيز التشريعي..
اربع سنوات مضت ولم ينجح البرلمان بتشريع قانون المحكمة الاتحادية العليا ، وظلت المحكمة على عواهنها تعمل خارج اطار الدستور ، أربع سنوات ولم يتمكن البرلمان من تشريع قانون النفط والغاز الذي اصبح مركز الصراع والصداع بين المركز والاقليم ، أربع سنوات ومرت ولم يقدر المجلس ان يمرر التصويت على اعضاء مجلس الخدمة الاتحادي حتى تبقى التعيينات تحت هيمنة الاحزاب ، اربعة سنوات مرت ولم ينجح البرلمان من تشريع قانون الضمان الصحي رغم نص الدستور على ذلك وبقى العراق البلد الوحيد في العالم بلا قانون ضمان صحي ، أربعة سنوات انقضت ولم يفلح البرلمان بتشريع قانون الضمان الاجتماعي الشامل وبقيت الشواهد والمشاهد والصحائف والصفائح من المشردين والأيامى والثكالى والايتام والمهجرين والمهاجرين وجيوش الفقراء والمرضى .. أربعة سنوات ولم يستطع البرلمان ان يشرع قانون المجلس الوطني للمياه ، وظلت أزمة المياه تطارد العراقيين وتنذرهم ببيئة كارثية في المستقبل وظلت تركيا تهدد في السر والعلن ،.. أربعة سنوات انقضت ولم يشرع البرلمان قانون مجلس مكافحة الفساد ، رغم حجم الفساد المستشري في البلاد ، اربعة سنوات مرت ولم يتمكن البرلمان من تشريع قانون ينظم العلاقة بينه وبين السلطة التنفيذية ، وبقيت الفوضى بين الطرفين تتسيد المشهد ، أربعة سنوات تداعت ولم يستطع البرلمان من إقامة دعوى على الولايات المتحدة امام المحاكمة الجنائية الدولية لإلزامها برفع آثار اليورانيوم وماسبب من تداعيات ستحرق الاخضر واليابس من تفاقم السرطان.. أربعة سنوات مرت والاستجوابات معطلة والكثير من الوزراء عاثوا فسادا .. أربعة سنوات انقضت ولم يستطع البرلمان كالعادة من تشريع قانون انتخابات للوطن يضمن النزاهة والشفافية .. أربعة سنوات وكالسنين الماضية لم ينجح البرلمان من تشريع قانون مجلس الاتحاد الذي يعد الغرفة التشريعية الثانية ..وووووو
أربعة سنوات وقبل أن تنقضي هرب النواب من البرلمان وتركوا التشريع وتركوا الرقابة وتركوا الوطن ، وذهبوا الى خداع الوطن وخداع البائسين بحفنة من التفاهات ، ليعودوا مرة أخرى لضياع الوطن ..

 


التعليقات مغلقة.
أخر الأخبار