عاجل
أخر الأخبار
المليشيات وتأثيرها على الوضع الداخلي
الأحد 05 نوفمبر 2017

زهراء نادر /

المليشيات الشيعية التي بدأت بالظهور في سوريا والعراق وتأثيرها على الوضع الداخلي في البلدان، وانت تطورات الثورة السورية وتصدر داعش لمشهدها ومن ثم دخولها وسيطرتها على ثلث العراق جعل الاهتمام ينصب على محاربتها دون الأطراف الاخرى، اما اليوم ونحن على وشك انتهاء الحرب مع داعش فأن المجتمع الدولي مطالب بجدية لمخاطر وجود المليشيات الشيعية المسلحة وتهديها للسلم الأهالي والاستقرار بشكل لايقل خطورة عن تهديد داعش ، لانهما يشتركان في الكثير من النقاط التي تجعل منها وجهان لعمة واحدة من ناحية البنية الفكرية والممارسات او النهج والتوجهات ونوعية الأهداف التي يعملان لاجلها فلطرفان يتبنيان الاسلام السياسي كنظرية للوصول الى السلطة.
فكل شي مباح من قتل ونهب ودمار وانتهاك حقوق الانسان ، اما نقاط الاختلاف فهي كثيرة بينهما ومتعددة وتؤكد ان خطورة هذه المليشيات تفوق خطورة داعش من حيث الإمكانيات والاعداد والاطراف الداعمة لها فأن المليشيات مدعومة ومؤيدة سياسيآ وعسكريآ من اكثر من دولة ونظام في المنطقة، حيث استطاعت المليشيات الشيعية وبدعم من ايران استغلال الظروف الداخليةللدول التي نشأت فيها لتتحول في بعضها ألى دولة داخل دولة وفِي اخرى لتحل محل الدولة ذاتها..
فعلى سبيل المثال استطاع حزب الله من استغلال الظروف الداخلية في لبنان وتأسيس دولة له داخل الدولة اللبنانية ممى أدى الى ان يصبح القرار اللبناني اسيرآ بيد حزب الله.
اما في العراق استطاعت الأحزاب الشيعية الحاكمة في بغداد استغلال سيطرة داعش على مدن عراقية لتشكيل الحشد الشعبي بدعم من ايران لتتحول الى قوة عسكرية تفوق قوة الجيش العراقي وسيطرت على اهم وزارتين في البلد وهما الدفاع والداخلية.
تمتلك هذه المليشيات رسميآ مكانه إعلامية ضخمة في اربع دول ( ايران، العراق، سوريا، اليمن، لبنان) تسوق افكارها وتفرض وجهة نظرها على الشارع من خلال شيطنة وجهة النظر المقابلة ليس هذا فحسب بل ان الحكومة العراقية أصدرت قرارات بمراقبة كل من ينتقد ممارسات هذه المليشيات وكل من يتعرض لجرائمها في القال والنهب والسرقة.
ان تشكيل هذه المليشيات مصدر تهديد للكثير من الدول ويبدو ان هذه المليشيات مستعدة للقتال بالنيابة عن ايران وجعل العراق بوابة غربية لها للدفاع ليس عن العراق وانما عن ولاية الفقيه الإيرانية .

المقالات المنشورة في الوكالة تعبر عن رأي صاحبها , وليست بالضروره تعبر عن رأي الوكالة .

 


التعليقات مغلقة.
أخر الأخبار