عاجل
أخر الأخبار
نائبة لمعصوم : لن نسمح لك بالمساس بحلم تأسيس دولتنا
الخميس 03 أغسطس 2017

الناظر/NNA

رفضت كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني، اليوم الخميس، تصريحات رئيس الجمهورية فؤاد معصوم التي اعلن فيها خلال لقائه بالبعثات الدبلوماسية بان الاستفتاء لا يعدو كونه طموحًا، فيما وصفتها بـ “الخطير” ورسالة سيئة الى دول العالم تعرقل نتائج الاستفتاء وتقلل من شأنها، مشددة على ان كرسي الرئاسة ليس اهم من تضحيات الكرد ولا يستحقً قطرة من دمائهم أو سببا للوقوف بوجه تحقيق حلمهم وهدفهم التاريخي في تاسيس دولتهم”.

وقالت النائبة بيريوان خيلاني، في بيان اطلعت وكالة الناظر الاخبارية/NNA/ عليه، ان “تصريحات الرئيس فؤاد معصوم الخطيرة خلال لقاءه مسؤولي البعثات الدبلوماسية هي اساءة واستهانة كبيرة بارادة الشعب الكردي وتضحياتهم ومستقبل الاقليم”، لافتة الى ان “هذا التصريح تقف خلفه مصالح خاصة لا تتعدى منصب كرسي رئاسة الجمهورية الذي حصل عليه معصوم باصوات شعب كردستان وصعد على أكتافهم”.

وتسائلت خيلاني قائلة “هل يوجد مواطن كردي سواءا كان مناضلا او بسيطا يقلل ويستهزء ويسئ الى حق تقرير المصير ويهين هذا المطلب التاريخي الذي ناضل الشعب الكردي من اجله لعقود عديدة وقدموا ملايين الشهداء والمشردين والمهجرين”.

ولفتت خيلاني، الى انه “بدلا من ان يقوم معصوم باعتباره ممثلا للكرد وأمينا على أصوات الناخبين الذين أوصلوه لهذا المنصب باستثمار منصبه في التعريف والتحشيد الدولي والدبلوماسي لحق الكرد في تقرير مصيرهم في ظل ما تعرضوا له من تهميش وانقلاب على الشراكة وقطع لقمة عيشهم وحصار اقتصادي يندى له جبين الانسانية، يتفاجئ شعبنا في الإقليم بان تصدر منه هذه التصريحات المشينة والمضللة للحقيقة لان الكرد جادون ومصرون هذه المرة على تقرير مصيرهم وليس الاستفتاء أو قرار الشعب الكردي مسرحية أو أضحوكة لن تتحقق على ارض الواقع”.

وتابعت “هل يعقل ان يقوم رئيس جمهورية يمثل الكرد بالإساءة واستهداف هذا الحلم التاريخي ويهاجمه”.

واكدت خيلاني، انه “لا يوجد هناك اي مسؤول أو مواطن كردي شريف لا يحلم باقامة الدولة الكردية التي ناضل الكرد من اجلها ودفعوا ثمنا باهظا بسببها وكانت سببا فيما تعرضوا له من حملات ابادة جماعية سقط خلالها مئات الاف من الاطفال والنساء والشيوخ بمختلف انواع الاسلحة ومنها الكيمياوية وتشرد بسببها ملايين المواطنين من شعب الاقليم”.

ونبهت خيلاني، ان “هذه التصريحات تكشف عن نوايا لعرقلة وافشال حق تقرير المصير الذي كفله الدستور العراقي ويتبناه الرئيس بارزاني باعتباره المسؤول الاول عن مصالح الشعب الكردي والاقليم في هذه المرحلة الخطيرة والحساسة التي يمر بها العراق والمنطقة ” مؤكدة ان “تمسك الرئيس بارزاني بحق تقرير المصير ياتي لحفظ المكتسبات الدستورية بعد عام 2003 وانهاء كل مظاهر الانقلاب على الشراكة وصنع القرار وردا على قطع رواتب ولقمة عيش الشعب الكردي”.

ودعت خيلاني “الشعب الكردي الى تحديد موقفه من هذه التصريحات بشكل رسمي”.

يشار إلى ان استفتاء أقليم كردستان العراق المقرر إجراءه يوم 25 من الشهر المقبل، يواجه اعتراضات من الاطراف المشاركة في العملية السياسية والدول الاقليمية والعظمى.


التعليقات مغلقة.
أخر الأخبار
تابعنا علي فيسبوك