عاجل
أخر الأخبار
الجعفري: نحن بصدد تحشيد عالمي للوقوف لجانب العراق في إعادة ما خربه الإرهاب
السبت 29 يوليو 2017

الناظر/NNA

اختتم وزير الخارجية إبراهيم الجعفري، السبت، زيارته للعاصمة الهنديَّة نيودلهي، مؤكدا نحن بصدد تحشيد الرأي العامِّ العالميِّ للوقوف إلى جانب العراق في إعادة بناء المُدُن المُخرَّبة وتبادُل المعلومات الأمنيَّة حول حركة عصابات داعش.

وقال الكتب الإعلامي للجعفري في بيان حصلت وكالة الناظر الاخبارية/NNA/ نسخة منه، إن “الجعفري اختتم زيارته للعاصمة الهنديَّة نيودلهي بلقاء السفراء العرب، ومُمثـِّلي البعثات الدبلوماسيَّة المُعتمَدين في الهند، وبحث مُجمَل الأوضاع التي تشهدها المنطقة، والعالم، والانتصارات الكبيرة التي يُحققها العراقـيُّون في حربهم ضدّ عصابات داعش الإرهابيَّة، وأهمِّـيَّة تضافر الجُهُود؛ من أجل القضاء على الإرهاب، وحفظ الوحدة العربيَّة، والمُساهَمة في إعادة إعمار البنى التحتـيَّة للمُدُن العراقـيَّة”.

وأكد وزير الخارجية، خلال مؤتمرَ صحفي في ختام اجتماعاته، أنَّ “الخطوة القادمة هي إعادة إعمار بناء مدينة الموصل، والأنبار، وصلاح الدين بعد أن تعرَّضت للتخريب من قبل عصابات داعش الإرهابيَّة،” مُوضِحاً: “نحن الآن بصدد تحشيد الرأي العامِّ العالميِّ للوقوف إلى جانب العراق في إعادة بناء المُدُن المُخرَّبة؛ لذا يُراد تكثيف الجُهُود، والتعاون سويَّة، ونحتاج للتواصُل، وتبادُل المعلومات الأمنيَّة حول حركة عصابات داعش”.

وبين، “ناقشنا تبادل المصالح الاقتصاديَّة بيننا وبين الهند، ورفع منسوب الصادرات النفطيَّة إلى الهند من قِبَل العراق”، مُضيفاً “زيارتي إلى الهند لتعميق العلاقات أكثر فأكثر بين العراق والهند، ورفع مُستوى تبادل المصالح الاقتصاديَّة، والأمنيَّة، والتذكير بضرورة الاستمرار بالعلاقة مع العراق بعد تحرير المُدُن من عصابات داعش الإرهابيَّة”.

ولفت إلى، أننا “نعتقد أن المعركة ضدَّ داعش ما انتهت، والعراق يحتاج إلى مُساعَدات في مجال الأمن، وتبادل المعلومات، والتدريب، وتوفير بعض المُستلزَمات اللوجستيَّة”.

وقال الجعفري، في معرض ردِّه على سؤال حول وضع الحشد العشائريّ بعد انتهاء عمليَّات تحرير المناطق من عصابات داعش الإرهابيَّة بَيَّنَ: “مادامت الحاجة قائمة لهم يُمارسون دورهم كحشد عشائريّ، وعندما ترتفع الحاجة فكلُّ واحد يرجع إلى عمله، ومَن يُريد الانضمام إلى الجيش فأهلاً وسهلاً”.

وعن الأزمة بين بعض دول الخليج وبين قطر أكـَّد الجعفري، أنَّ “سياسة العراق ستراتيجيّاً لا تتدخـَّل في شُؤُون الدول الأخرى، ونعمل على إيجاد أجواء من الانسجام، والتسوية بين الدول المُتقاطِعة خُصُوصاً عندما تكون إحداها، أو كلـُّها دول جوار جغرافيّ للعراق، فنحن نبذل جُهداً من أجل إيجاد أجواء مُسالِمة، وعودة العلاقات القطريَّة-السعوديَّة إلى مجاريها الطبيعيَّة، وعدم السماح بالاتساع إلى الدول الأخرى”.

واوضح، أن “العراق مع وحدة الموقف العربيِّ بكلِّ دوله”، لافتا إلى ان “موقف العراق هذا جزء من ستراتيجيَّة عامَّة طبَّقها على كثير من الدول، وما كان يُحبِّذ التدخـُّل في شُؤُون الدول الأخرى، وقد طبَّقها في اليمن، وقبل التدخـُّل الذي حصل في اليمن كان موقفه نفسه في ليبيا، والدول الأخرى التي عانت من هذه المشاكل”.

وعن مصير الـ39 هندياً المفقودين في الموصل، قال الجعفريّ: “حتى هذه اللحظة ليس لدينا معلومات بخُصُوص مجموعة الـ39 الهنود، ونحن نتقصَّى أخبارهم سواء كان من مدنيِّي الموصل، أم من مُقاتِلي داعش، وأيُّ خيط يُمكِن أن يُوصلنا إليهم سوف نتبعه”


التعليقات مغلقة.
أخر الأخبار