عاجل
أخر الأخبار
الناظر الإخبارية تلتقي وزير التعليم العالي ؛ والأخير يكشف عن استعادة التعليم عافيته دولياً
الأربعاء 21 يونيو 2017

الناظر/NNA

كشف وزير التعليم العالي والبحث العلمي عبد الرزاق العيسى عن دخول جامعتي بغداد والكوفة ضمن تصنيف Q S العالمي.

وقال العيسى خلال حوار اجرته معه وكالة الناظر الإخبارية يوم أمس الثلاثاء : ان التعليم العالي في العراق بدء يستعيد عافيته بعد دخول جامعتي بغداد والكوفة ضمن التصنيف العالميQ S  وبدرجات متقدمة.

وأضاف العيسى : أكدت على إبعاد السياسة والسياسيين من أورقة التعليم العالي وهو ما شدد عليه رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي لكي نبني تعليم عراقي رصين من خلال الالتزام بالضوابط والقوانين.

وأوضح العيسى : ان يكون هناك عملية تغيير نحو الافضل بالتزامن مع النهوض بالتنكلوجيا العالمية وكذلك النهوض بتغيير المناهج والبحوث العلمية ، وهذا كله يحتاج إلى قوانين نأمل ان تشرع من قبل البرلمان.

ولفت العيسى إلى : ان قانون التعليم الأهلي الذي صدر عام 2016 شرع للمؤسسات الأكاديمية الأهلية فتح دراسات عليا ، وقد بدأنا بالسماح بالدراسات العليا الأهلية ولكن وفق شروط معينة وضوابط محددة.

 

وأدناه الحوار الكامل الذي اجرته وكالة الناظر الاخبارية مع وزير التعليم العالي والبحث العلمي :

 

وقال العيسى : قانون التعليم الأهلي الذي صدر عام 2016 شرع للمؤسسات الأكاديمية الأهلية ان تفتح دراسات عليا ، وبالإضافة إلى ذلك هناك معهد قد جاء ضمن القانون هو معهد العلمين والذي فتح دراسات عليا ، واتخذنا قرار بخصوص أي مؤسسة تكون لديها مخالفة إجرائية ستحرم من قبول الدراسات العليا لمدة سنتين ، وقد بدأنا بالسماح بالدراسات العليا الأهلية ولكن وفق شروط معينة وضوابط محددة.

 

وكالة الناظر : كيف يقيم وزير التعليم العالي مستوى التعليم في العراق؟

وزير التعليم : اليوم التعليم العالي في العراق بدء يستعيد عافيته وهناك الكثير من المؤشرات ، والتي من بينها هو دخول جامعة بغداد وجامعة الكوفة ضمن التصنيف العالمي Q S  وبدرجات متقدمة ، وقد حلت جامعة بغداد بالتسلسل 501 عالمياً ، وهو ما يعد نصراً للتعليم العالي العراقي ، وعندما نتحدث عربياً فقد جاءت جامعة بغداد بتسلسل 15 بالرغم من وجود الكثير من الجامعات الرصينة.

وكالة الناظر : كيف أثرت الأزمة المالية على سير العملية العلمية في البلاد؟

وزير التعليم : التعليم العراقي اتخذ الكثير من الإجراءات لسد النقص المالي في بعض المفاصل ، وقد استحدثنا التعليم الموازي الخاص وهو ما سد لنا الكثير من النواقص ، وهناك موارد أخرى يحصل عليها التعليم العالي لعملية استدامة البحث العلمي والتدريسي وكذلك حل عدد كبير من المشاكل ، وهناك مؤشرات لترميم الأقسام الداخلية ، ونحن لم نطلب مبالغ كبيرة ولكن عسى ان نسهم في إيجاد مبالغ أخرى للدولة من خلال بعض البرامج ومن أهمها برنامج دعم الاقتصاد الوطني للزراعة.

وكالة الناظر : كثرت في هذه السنة حالات الرسوب بالغش وهنالك مطالب بتخفيف عقوبة من يثبت عليه الغش في الامتحان إلى رسوبه بتلك المادة فقط؟

وزير التعليم : نحن كوزارة نلتزم بالضوابط والقوانين التي تشير إلى ان كل طالب في حال ثبوت غشه في الامتحان اليومي أو الشهري فأنه يرسب بالمادة ، ولكن في حال ثبوت غشه في نصف أو آخر السنة فأنه يرسب في كل المواد ، وإننا لا نستطيع ان نقفز على الضوابط.

وكالة الناظر : هل يعاني العيسى من الضغوطات الحزبية أو التدخلات السياسية في عمله؟

وزير التعليم : من أول يوم استلامي لمهام الوزارة أكدت على إبعاد السياسة والسياسيين من أورقة التعليم العالي ، وتلقت وزارتنا الدعم من قبل رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي عندما شدد على إبعاد الجامعات عن السياسية والسياسيين ، لذلك فالنهج واحد والعبادي دعم مشروعنا لكي نبني تعليم عراقي رصين من خلال الالتزام بالضوابط والقوانين.

وكالة الناظر : بماذا يطالب وزير التعليم العالي من مجلس النواب ، هل هنالك مشاريع أو قوانين يريد العيسى أن يقرها البرلمان لتطوير التعليم في العراق؟

وزير التعليم : هنالك الكثير من القوانين والتعليمات شرعت خلال استلامي ، واهم قانون هو قانون التعليم العالي الذي أرسل إلى مجلس شورى الدولة قبل أكثر من شهر ، ونتأمل ان تكون هناك استجابة من قبل أعضاء البرلمان ورئاسة البرلمان لإقرار هذا المشروع كونه يفتح الكثير من الأبواب للتعليم العالي ، يجب ان يكون هناك عملية تغيير في استمرار مع النهوض بالتنكلوجيا العالمية وكذلك النهوض بتغيير المناهج والبحوث العلمية ، هذا كله يحتاج إلى قوانين نافذة ، فضلاً عن تعليمات الترقيات العلمية وتعليمات تقييم الشهادات والتي نأمل أيضاً ان تشرع من قبل البرلمان.

وكالة الناظر : طلبة الأقسام الداخلية تعاني من تردي الخدمات والواقع المعيشي الصعب ، هل سيكون هنالك تطوير رغم التقشف المالي في البلاد؟

وزير التعليم : هناك أموال قد استحصالها من خلال التعليم الموازي والتعليم الخاص ، وكذلك هناك صناديق التعليم العالي حصلنا موافقة مجلس الوزراء بعملية صرف هذا المبالغ لترميم واستكمال المباني ، واهم المباني لدينا هي الاقسام الداخلية لان هناك الكثير من الجامعات التي تستأجر الأقسام الداخلية من القطاع الخاص ولكن اليوم نحن بدئنا نعد العدة لعملية إكمال الأقسام الداخلية أو بنايات الاقسام الداخلية في الجامعات ولكي تكون بمستوى لائق بسكن أبنائنا الطلبة.

وكالة الناظر : يعاني طلبة الجامعات الأهلية والمسائية من ارتفاع متزايد في مبالغ الاقساط السنوية ، هل سيضع العيسى حداً لهذا الارتفاع؟

وزير التعليم : بالنسبة للتعليم الأهلي تعتبر هذا المؤسسات مستقلة في جميع مفاصلها ولكن ليس لدينا الإمكانية بتحديد أسعار الاقساط ، أما بالنسبة للتعليم الموازي والمسائي تم تقليلهم ووضعنا أسعار تناسب مع الحالة الاقتصادية للمواطن ، خصوصاً مع أن الكثير من الطلبة ترك الجامعات الأهلية نتيجة انخفاض الأسعار ، فضلاً عن ان هناك صلاحيات لعمداء ورؤساء الجامعات وكذلك للوزير بعملية تخفيض نصف المبلغ من القسط للطلبة.

وكالة الناظر : هنالك الكثير من اصحاب الشهادات العليا الماجستير والدكتوراه عاطلين عن العمل ، هل سيكون لهم إنصاف؟

وزير التعليم : عملنا بجد لإنصاف أصحاب الشهادات العليا الماجستير والدكتوراه العاطلين عن العمل ، ففي عام 2016  كان لدينا درجات وظيفية وقد تم تعين بحدود 5260 موظف في الجامعات من مختلف المستويات وبضمنهم الدراسات العليا ، وأيضاً تم تعيين حملة الشهادات العليا من كانوا مبتعثين على حساب الدولة ، وكذلك بعض حملة الشهادات التي تحتاجهم الجامعات تم تعينهم ، وفي هذا العام فرضنا على الكليات الأهلية تعيين حملة الشهادات العليا وبالفعل قد تم تعيين 3000 ، وأصدرنا قرار في حال استحداث أي قسم فانه سيتم تعيين ثلاثة من حملة الشهادات.


التعليقات مغلقة.
أخر الأخبار