عاجل
أخر الأخبار
امل عطية تحذر من التلاعب في قوانين مؤسستي الشهداء والسجناء
الجمعة 03 مارس 2017

الناظر/NNA

دعت لجنة الشهداء والسجناء السياسيين النيابية، الجمعة ، الى انصاف شريحة ابناء الانتفاضة الشعبانية ومنحهم كافة الامتيازات وفق الحقوق والقوانين المشرعه في مجلس النواب والاسراع بتشريع قانون مخيمات الانتفاضة الشعبانية والمهجرين”محذرأ من التلاعب بقوانين مؤسستي الشهداء والسجناء لاسيما بعد المحاولات الاخيرة للطعن بها من قبل وزارة المالية”.

وقالت نائب رئيس اللجنة امل عطية الناصري في بيان حصلت الناظر الاخبارية/NNA/ نسخه منه،اننا” نستذكر هذه الأيام مرور 26 عاما على الانتفاضة الشعبانية الكبرى التي زلزلت عرش نظام صدام المباد خلال العام 1991، ونستذكر بطولات وارادة الشعب وتصميمه على دحر النظام الفاسد وعدم استسلامه لسياساته القمعية”.

واضافت ان” المشاركين بالانتفاضة الشعبانية خلد التأريخ اسمائهم ضمن سجلات المقاومين لأعتى نظام ديكتاتوري،داعية في الوقت ذاته الى انصاف ابناء الانتفاضة الشعبانية، مبينة ان” الانتفاضة كانت وقفة بوجه الواقع الفاسد الذي كان يمثله الطاغية وحزبه وان أصحاب الانتفاضة هم نقطة البداية الصادقة ضد النظام المباد وان علينا تخليدها”،مشيرة،ان “مجاهدي الانتفاضة كتبوا اسمائهم في صفحات التأريخ السياسي العراقي وفتحوا صفحة مضيئة في سجل المقاومة ضد النظام الجائر انذاك”.

واستذكرت الناصري ان” احداث الانتفاضة شهدت سيطرة الثوار على أغلب مناطق العراق حيث تمكنوا من طرد أزلام النظام من 14 محافظة لكن النظام السياسي آنذاك قمعها بالحديد والنار، بالتواطؤ مع أطراف إقليمية، والتجاهل من القوى العالمية”،داعية الى “الاهتمام بتوثيق احداث الانتفاضة”

ولفتت إلى أن “نظام صدام استباح تلك المحافظات ونفذ حملة اعتقالات عشوائية لآلاف المواطنين ودفنهم احياء في مقابر جماعية، وجرف الأراضي الزراعية وبساتين النخيل وانتهك الحرمات والعتبات المقدسة التي لاذت بها النساء والأطفال والشيوخ ولم تسلم من بطشه”.

يشار إلى أن الانتفاضة الشعبانية حدثت في آذار من عام 1991، بعد انسحاب الجيش العراقي من الكويت مباشرة، وسميت بالشعبانية لحدوثها في شهر شعبان من العام الهجري، وشاركت فيها 14 من بين 18 محافظة عراقية، للدعوة لإسقاط النظام الديكتاتوري المباد.


التعليقات مغلقة.
أخر الأخبار
تابعنا علي فيسبوك