عاجل
أخر الأخبار
طالباني تكشف عن الاسباب التي ادت دخول قوات البيشمركة الى الحقول
الجمعة 03 مارس 2017

الناظر/NNA

اكدت رئيس كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني النيابية آلا طالباني، ان ماحصل في حقول نفط الشمال هو ردة فعل طبيعية على تنصل الحكومة الاتحادية من تطبيق اتفاق سابق تم ابرامه معها، فيما كشفت عن، ابرز الاسباب التي ادت الى دخول قوات البيشمركة الى الحقول.

وقالت طالباني في تصريح صحافي،ان “اغلب حقول شركة نفط كركوك خاضة لسيطرة شركة كار التي يسيطر عليها الديمقراطي الكردستاني وتعمل من خلالها على تصدير النفط الى الاقليم وجميع العاملين فيها وحتى حراسها من مناطق اخرى ولايسمح لمواطني كركوك بالعمل فيها”.

واضافت طالباني، ان “هنالك صفقة عقدت قبل فترة بين رئيس الوزراء حيدر العبادي وحكومة اربيل على اعطاء حصة اضافية لاقليم كردستان وتبلغ 40 الف برميل يوميا وتصل الى 100 الف برميل  ليتم تصديرها الى شركة اسكي كلك في محافظة نينوى لتغذية محطات الكهرباء فيها”، مبينة اننا “لم نعترض على هذا الامر رغم ان هنالك حقول عين زالة وحقول اخرى هي اقرب الى اسكي كلك لكننا تجاوزنا هذه الحالة وتم التوقيع على الاتفاقية بين محافظ كركوك والحكومة”.

واوضحت، ان “ماحصل هو ردة فعل طبيعية ومطالبنا واضحة بانشاء مصفى لتحسين الطاقة الانتجاية وتشغيل ابناء المحافظة والحصول على حصة البترودولار، لكن ماحصل ان الحكومة الاتحادية والاقليم باشروا بتصدير النفط دون تنفيذ اي بند من الشروط الاخرى رغم كثرة المخاطبات والزيارات التي تقدمنا بها الى وزارة النفط والحكومة الاتحادية”.

 واكدت طالباني،ان “استخدام مفردة بيشمركة الاتحاد الوطني قد احتلت حقول نفط الشمال هي مرفوضة لاننا حرصنا على حماية تلك الابار طيلة السنين الماضية ولم يتم الاستيلاء على اي قطرة نفط منها”، داعية الحكومة الاتحادية “لتطبيق الدستور والحكومة الاتحادية ترفض تطبيقه وهنالك اتفاقيات تبرم بالخفاء لايمكن ان نسمح بها مرة اخرى”


التعليقات مغلقة.
أخر الأخبار
تابعنا علي فيسبوك