عاجل
أخر الأخبار
فيان دخيل : الأطفال الإيزيديين ضحايا الإرهاب مرتين
الخميس 16 فبراير 2017

الناظر/NNA

أكدت النائب عن المكون الإيزيدي فيان دخيل، الأربعاء، أن أطفال مكونها باتوا ضحايا “الإرهاب” مرتين الأولى عندما إنتزعوا من عائلاتهم، والثانية عندما فجروا إنفسهم بعمليات إرهابية، بعد غزل أدمغتهم من قبل تنظيم “داعش” الإرهابي.

وقالت دخيل في بيان حصلت الناظر الاخبارية/NNA/، نسخة منه “سبق وأن أشرنا مرات عديدة على وجود أكثر من ألف طفل موجودين بمعتقلات خاصة يتم تجنيدهم وسيكونون قنابل موقوتة ودروع بشرية ولم يحرك أحداً ساكناً ما ذنب هؤلاء الأطفال أصبحوا ضحاياً مرتين مرة عندما انتزعوا من عائلاتهم ومرة لأنهم فقدوا حياتهم بعمليات انتحارية”.

وأضافت، “لا أدري مستقبلاً عندما تواجه القوات الأمنية هؤلاء الأطفال هل سيعتبرونهم إرهابيين ويقتلونهم، أم سيعتبرونهم ضحايا ويحتضنونهم ليفجر الأخير نفسه بهم، عندها لا أعرف هل سنبكي على ضحايانا أم على شهدائنا”.

وتابعت دخيل، أن “تنظيم داعش الإرهابي نشر على موقع (ولاية نينوى) فيديو لطفلين إيزيديين تم تجنيدهم وغسل دماغهم ونشر العملية الانتحارية التي قاموا بها لاحقاً بتفيجر نفسيهم في الساحل الأيسر بالموصل”، مبينة أن “عائلة هذين الطفلين البالغة ٣٥ فرداً لم يبق بها إلا شقيقتين يعيشون في مخيم  بعد ذبح أخوتهم ووالدهم في سنجار وقتل النساء الكبار بالعمر وسبي النساء الصغيرات والفتيات والأخوين الذين يظهرون بالفيديو هم اخر الضحايا”.


التعليقات مغلقة.
أخر الأخبار