عاجل
أخر الأخبار
معصوم:ما تعرض له الإيزيديون والمسيحيون، شأنهم شأن باقي العراقيين من المكونات الأخرى
الثلاثاء 10 فبراير 2015

بغداد/الناظر الاخبارية

شدد رئيس الجمهورية فؤاد معصوم على إن الحرب مع داعش حرب متعددة الوجوه والوسائل ولا تقف عند حدود المواجهة المسلحة فقط.

جاء ذلك خلال كلمته في أعمال المؤتمر المكرس لتوثيق الإبادة الجماعية للإيزيديين والمسيحيين الذي عقد في أربيل من قبل منظمات مدنية وناشطين, الاحد الماضي, والتي القاها عنه الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية خالد شواني.

وقال الرئيس: ان الإيزيديين والمسيحيين, مساهمون حقيقيون في صنع وإدامة الحياة التي واجهت التهديد مرات كثيرة, معربا عن يقينه بدحر “داعش”, قائلا ان “تحرير شنكال بات اقرب من اي وقت مضى”.

ولفت معصوم الى ان احد مستلزمات النصر الناجز والنهائي على “داعش” هو العمل معا في كل الميادين, مشيرا الى ان الحرب مع داعش حرب متعددة الوجوه والوسائل ولا تقف عند حدود المواجهة المسلحة فقط.

ونوه معصوم الى وجود أبطال من مختلف التشكيلات المقاتلة يواصلون الآن انتصاراتهم على الأرض، ويقدمون الدماء الغالية ثمناً لهذه الانتصارات, مستدركا “وستكون مسؤولية المثقفين والناشطين المدنيين الوفاء لهذه الدماء الطاهرة وتدعيم النصر العسكري بانتصارات مطلوبة وضرورية على جبهات الفكر والعمل المدني المنظم الذي يوثق الجرائم من جهة ويفضح دواعي الجريمة ووسائلها من جهة أخرى كما يعمل على مؤازرة المآثر البطولية التي يجترحها المقاتلون من أجل تحرير الأرض وحفظ كرامة الانسان”.

واشار الرئيس الى ان “ما تعرض له الإيزيديون والمسيحيون، شأنهم شأن باقي العراقيين من المكونات الأخرى، من قبل داعش والقاعدة يشكل جرائم مهولة, مبينا ان غزو داعش لمنطقة شنكال واهلها المسالمين ادى الى استشهاد ما يقرب من 35000 مواطن ايزيدي والالاف من المسيحيين من حدود محافظة نينوى, الامر الذي يعد جريمة ابادة جماعية بكل المعايير الانسانية والاخلاقية والقانونية.

يشار الى ان مؤتمر اربيل الذي عقد يومي الثامن والتاسع من الشهر الجاري تحت عنوان “الابادة الجماعية والتطهير العرقي ومستقبل الايزيديين والمسيحيين في العراق”, بحث مستقبل هاتين الشريحتين في العراق عقب احداث العاشر من حزيران العام الماضي, بحضور ومشاركة شخصيات دينية وسياسية وثقافية واكاديمية لهذه المكونات والمكونات العراقية الاخرى, اذ يعتبره المؤتمرون تمهيدا لعقد مؤتمر في جنيف منتصف اذار المقبل تزامنا مع انعقاد مجلس حقوق الانسان في دورته الاعتيادية./انتهى

 


التعليقات مغلقة.
أخر الأخبار