عاجل
أخر الأخبار
مستثمرون ورجال اعمال عراقيون واجانب وخبراء اقتصاديون على ضرورة انفتاح العراق على الاستثمار للخروج من الازمة الحالية
الأربعاء 04 فبراير 2015

بغداد/الناظر الاخبارية

اجمع مستثمرون ورجال اعمال عراقيون واجانب وخبراء اقتصاديون على ضرورة انفتاح العراق على الاستثمار للخروج من الازمة الحالية بعد توفير الامن واعادة الاستقرار الى المناطق الساخنة.

يأتي ذلك غداة انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي الاول للاستثمار اليوم في بغداد الذي تنظمه لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية وسط حضور فاعل لحشد من المستثمرين الاجانب ورجال الاعمال العراقيين والعرب والسفراء الاوربيين والقنصليات وممثلي البعثات والمنظمات الدولية وممثلي الشركات المحلية والاجنبية.

وللمرة الثانية خلال اقل من اسبوع تتكرر ظاهرة مغادرة الوزراء والمسؤولين ممثلي الحكومة اعمال هكذا نشاطات رسمية وذلك بالتزامن مع بدء رجال الاعمال والمستثمرين الاجانب الحديث عن فرصهم الاستثمارية للعمل في العراق.

فقد غادر نائبا رئيس الوزراء روز نوري شاويس وبهاء الاعرجي ووزراء التخطيط والكهرباء والتجارة وعدد من النواب قاعة المؤتمر تباعا بالتزامن مع بدء كلمات المتحدثين الغربيين الامر الذي اثار الانتباه لدى الحضور من الضيوف.

ولدى افتتاح اعمال المؤتمر ، قال نائب رئيس الوزراء روز نوري شاويس ان اعمال العنف والارهاب هي من ابرز معوقات نجاح الاستثمار في البلاد.

واضاف في كلمته ” ان ابرز المعوقات التي واجهتها الدولة في سبيل انجاح الاستثمار هي استمرار العمل بالقوانين القديمة التي لا تتماشى مع مفهوم الاستثمار ، واستمرار البيروقراطية في مختلف الدوائر الحكومية ما ادى الى عرقلة مسيرة الاستثمار ، وافتقار البلاد الى قطع الاراضي المناسبة للمشاريع الاستثمارية ، والخلل بالانظمة المصرفية الحكومية وعدم دعمها لقطاع الاستثمار ، والفساد المالي والاداري المستشري في مختلف مؤسسات الدولة ، وعدم اشراك الكفاءات في العملية الاستثمارية “.

واوضح ” ان اهم معالجة لمسار الاستثمار في البلاد هو القضاء على الارهاب والميليشيات الذي سيسهم بمناخ مناسب لقدوم الشركات الاستثمارية “.

بدوره اعتبر نائب رئيس الوزراء بهاء الاعرجي رعاية البرلمان مؤتمرا استثماريا من مسؤولية الجهة التنفيذية ، دليلا على التعاون والتنسيق الكبيرين بين السلطتين.

وقال في كلمته ” ان هذه المؤسسات اخذت تشعر في الاونة الاخيرة ان الاستثمار لم يكن مجرد حاجة ، بل ضرورة ملحة في ظل الظروف التي تمر بها البلاد ، وفي ظل كون الاستثمار تجربة حديثة في البلاد اخرتها ظروف معينة رغم ما تقوم به هيئة الاستثمار”.

واضاف ” ان هناك توجها لدول وشركات كبرى للاستثمار في العراق ، وعلينا ان نتجه لاستقطاب هذه الدول والشركات وتذليل ما يقف بوجه الاستثمار من صعوبات “.

بدوره حث رئيس لجنة الاقتصاد والاستثمار البرلمانية جواد البولاني في كلمته ، المستثمرين ورجال الاعمال على الانفتاح على العراق الساعي للاستثمار في جميع المجالات.

ووعد بالاسراع في تشريع التعديلات الجديدة في قانون الاستثمار بما يلبي طموح المستثمرين ويفتح افاقا واسعة للعمل والتعاون مع العراق./انتهى


التعليقات مغلقة.
أخر الأخبار
تابعنا علي فيسبوك