عاجل
أخر الأخبار
الامنيات آيا ليت الامنيات…تقول نعم.. وتأتي لنا كنسيم الهواء
الأثنين 02 فبراير 2015
الكاتبة: زمن مذكور ال فهد
أمضى علي سنوات طويلة وشاقة في الدراسة والاجتهاد لكي يتمكن من تحقيق أمنيته بدخول كلية الهندسة وبالفعل درس الهندسة المعمارية وكان من الاوائل فيها ثم نمت أماني جديدة في نفسه وهي ان يعمل في اختصاصه بعد التخرج ليبني حياة مستقرة ومستقبلا مشرقا ولكن! ما كل ما يتمنى المرء يدركه فقد باءت هذه الامنيات بالفشل وهاهو يمضى سنته الخامسة منذ أن تخرج في انتظار تحقق أمنية التعيين ولكن بلا جدوى، ويؤكد علي انه لم يبقي مؤسسة الا وطرق بابها وقدم طلبا للتعيين فيها والنتيجة لا شيء فالتعيين اليوم يحتاج الى معجزة الهية وهكذا ذهبت امنياته المستقبلية في مهب الريح وصار يشك في إمكانية تحققها في الوقت المناسب، بل صار يشك في جدوى الامنيات نفسها وفي الجهود التي يبذلها الانسان لتحقيق أمانيه، فما الجدوى منها إذا كانت رياح الزمن غير مأمونة الجانب؟!
& الأماني أمور مشروعة :
ويوضح د. نجم عبد علي / استاذ جامعي على ان الأماني أمور مشروعة لبني البشر ولكن بشرطها وشروطها فليس من المعقول أن يمنّي عامل التنظيف نفسه أن يكون رئيسا لجامعة مثلا ، ويستطرد قائلا ان طموحات الإنسان لا تتوقف عند حد معين ولكن عليه أن يعدّ العدّة ويهيء مستلزمات النجاح وإلا تصبح طموحاته كوابيس مفزعة ، ويؤكد د. نجم ان الفرق بين الطموح المشروع والسراب ، هو أن الطموح المشروع قابل للتحقيق بالعزيمة والإصرار ، وأن السراب وهم ومستحيل ، وقد قال الشاعر الطغرائي : أعلل النفس بالآمال أرقبها ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل .
& اﻻمنيات هي مخطط مسبق لطريق النجاح :
وترى علياء عبود الحسني / محامية ان امنيات اﻻنسان لها دور برسم معالم مستقبل اﻻنسان ﻻنه سوف يرسم بعقله الباطن صورة لمستقبله وكما يقول علماء النفس والتنمية البشرية بان ما يكمن في عقل اﻻنسان من طموح يسهل عليه طريق الحياة ﻻن اﻻمنيات هي مخطط مسبق لطريق النجاح والعقل الخالي من التخطيط هو عقل فاشل .
وتؤكد الحسني ان علماء ومدارس نفسية كثيرة ذكرت تاثير الاماني على تطلعات الانسان فكما يقول الدكتور ابراهم الفقي ان افكار الانسان الايجابية تبث نوع من الاشعاعات الخارجية التي بالتالي تساعد على جذب وطرد نوعي للمؤثرات الخارجية .
& الانسان لا يستطيع ان يعيش بلا امنية :
اما جعفر الجابري/ اعلامي فيقول اعتقد ان محاولة العيش بدون امنية ( حلم) قد تجعل من الانسان شبح وبالتالي قد تتحول الحياة الى عدم او سراب من دون طعم ولا لون . واضيف هنا ان الانسان لا يستطيع ان يعيش بلا امنية . اما فيما يخص امكانية ان تتحق جميع الامنيات التي يرغب بها المتمني هذا مسألة تتبع امكانية الشخص ومدى عمله على تحقيقها .
 
& فالامنيات عبارة عن رغبات لم تتحقق بعد :
يرى حازم شهيد / كاتب بأنه لا يوجد انسان على وجه الارض الا وفي داخله امنيات فالامنيات عبارة عن رغبات لم تتحقق بعد, لكن حجم تلك الامنيات يختلف من شخص الى آخر ويتأثر بالبيئة والمحيط فتجدين امنيات ابن الريف أقل حجما من امنيات ابن المدينة بسبب محيطه الضيق الذي يختلف عن محيط ابن المدينة نظرا لاحتكاكه ومشاهداته اليومية وتعاظم رغباته بما يتناسب مع مستوى التأثر والمشاهدة والحاجة, هذا من جانب أما الجانب الآخر فهو يتعلق بحجم الطموح الذي يمتلكه الانسان وهو أمر متفاوت من شخص الى آخر علاوة على أن النشأة والتوجه الانساني له دور في تغذية تلك الرغبات أو الامنيات فبعض الاشخاص المتعلقين بالله والدين يلتزمون جانب القناعة والحياة البسيطة لذا فإن امنياتهم بسيطة قياسا بآخرين, وما ذكرته آنفا يلخص أن الانسان بشكل عام اذا ما تجرد من الامنيات تجرد من العقل والروح وتحول الى آلة, وهذا ما استبعده تماماً, فالفقير يحلم بالمال والسجين يحلم بالحرية الى آخره وهذا يعني ان الانسان دائما يحلم ويتمنى الافضل.ويؤكد شهيد على ان الواقعية هو ما يمكن تحقيقه وفق المعطيات والادوات المتاحة , لكن في بعض الاحيان تلعب الصدفة دورا مهما في تخطي المعطيات وتفتح ابوابا لم تكن في حساباتنا.
 
& الامنيات شيء ضروري :
وتؤكد امال حسين / صحفية ان الامنيات شيء ضروري في حياة الانسان فأنا كانت امنتيتي ان اكمل السادس الاعدادي وأكملته في عام 2008 وبعدها كانت امنيتي ان ادرس في كلية الاعلام/ قسم الصحافة ودرست واكملت دراستي في عام 2013 وكانت امنيتي ان اكون عضوة في البرلمان العراقي وبالفعل تم ترشيحي لكن سحبت ترشيحي .
وتستطرد قائلة اننا لا نستطيع ان نعيش دون امنيات مادام العقل والعافية موجودان ونحن بخير فسنحقق بأذن الله كل امانينا .
وتشدد أمال على انه يجب ان تكون الامنيات فيها شي من الواقعية حتى تتحقق
لاننا سنسعى ونثابر لكي  نحققها فهي ليست حلم هي مزيج بين الحلم والواقع .
& الامنيات عصب الحياة :
اما امال الخالدي/ ناشطة مجتمع مدني فترى الامنيات عصب الحياة وهي حالة صحية تماما ولولاها لما قامت حضارات ودول ويمكن تحقيق اغلبها لبشر يمنوا انفسهم ليحققوها لفائدة البقية ولعمارة الارض وتؤكد الخالدي ان وجود الامنيات بحياتنا شي صحي وليس صحي فقط وانما مهم لكي يعيش الانسان والانسان بدون اهداف واحلام وامنيات بلا حياة والدليل رسولنا الاعظم(ص) كان عندة هدف هو نشر الدعوة ومن هذا كله يتأكد لنا انه وجود الاهداف والامنيات ضرورية بحياتنا .

التعليقات مغلقة.
أخر الأخبار
تابعنا علي فيسبوك