عاجل
أخر الأخبار
نفط ميسان احتياط المحافظة من الخام 20 مليار برميل وحفر50 بئراً خلال العام الماضي
الأحد 01 فبراير 2015
ميسان/الناظر الاخبارية
في المجال النفطي تمتلك ميسان  احد عشر حقلا نفطيا ستة منها منتجة وهي حقول بزركان والفكة وابو غرب والعماره ونور والحلفاية.
اما الحقول المكتشفة ولكنها غير منتجة او مطورة فهي ابو عمود والكميت والدجيلة والرفاعي في المجر الكبير والحويزة في الاهوار الشرقية للمحافظة.
في عام 1994 ومن اجل الاشراف على تلك الحقول تشكلت في المحافظة هيئة نفطيه باسم هيئة [حقول نفط ميسان] التابعة لشركة نفط الجنوب ومقرها في محافظة البصرة.
ولكن بعد زيادة الانتاج والعمليات الاستخراجية لهذه الحقول النفطية تحولت الهيئة عام 2008 الى شركة مستقلة باسم شركة نفط ميسان.
ومن اجل متابعة اخر التطورات في مجال الاستخراج النفطي في شركة نفط ميسان وجولة التراخص الاولى والثانية التي تنفذ الان في هذه الحقول اجرت وكالة كل العراق [أين] حوارا مع مدير عام الشركة المهندس عدنان نوشي ساجت.
ردا على سؤال حول أهم الانجازات التي حققتها شركة نفط ميسان حتى نهاية 2014 قال ساجت “بداية يبلغ الاحتياطي النفطي لميسان والمكتشف لحد الان 20 مليار برميل
هنالك الكثير من الانجازات التي تحققت منذ 2003 وحتى هذا اليوم ولكن سنذكر ابرزها حيث تم انجاز انبوب تصريف نفط شركة ميسان [حلفاية – فاو] 42 ملم بطول 272 كم وانجاز انبوب تصريف نفط حقول البزركان وابو غرب بقطر 32 ملم وبطول 55 كم وربطه بخط [الحلفاية- فاو] الخط الرئيس مع الخط الفرعي بطاقه تصميمية تبلغ مليون برميل يومياً ولكن الطاقه المتاحة حاليا 320 الف برميل يوميا.
وحول آلية تصدير هذه الكميات عبر الانبوب الناقل بين مدير عام شركة ميسان “لضمان الانسيابية ومعدل ضخ مستقر تم انشاء ثلاثة مجمعات انتاجية لاستيعاب الانتاج من الحقول الاولى في حقل الحلفاية بسعة 100 الف برميل يوميا مع مجمع قيد الانجاز في نفس الحقل بسعة 200 الف برميل من النفط الخام ليصل انتاج الحلفاية بعد استكمال هذا المجمع الى 300 الف برميل”.
وأضاف “كما تم تشييد أربعة خزانات سعة الواحد منها 30 الف متر مكعب”.
وعن انجازات الشركة في زيادة عدد الآبار في حقول النفط خلال 2014 قال ساجت “استكملنا خلال العام الماضي حفر 50 بئرا في حقول النفط في المحافظة توزعت على 38 منها لشركة بتروجاينا الصينية وسبعة آبار لائتلاف شركة سينوك الصينية وشركة النفط الوطنية التركية [تيباو] خمسة آبار لشركة الحفر الوطنية العراقية”.
وحول الحقول النفطية المشتركة مع الجارة ايران قال “لمحافظة ميسان اكثر من حقل نفطي مشترك في داخل العراق ومع الحدود مع ايران ففي القسم الشمالي هناك حقل مجنون مع محافظة البصرة وهذا لم يطور بعد وتبلغ تقريبا مساحته 33% من الحقل وحقل ابو عمود ايضا مع محافظة ذي قار لم يطور بعد”.
وتابع “أما مع الجارة ايران فالحقول عاملة وهنالك آبار مشتركة ولدينا لجنة مشتركة من شركة نفط ميسان ووزارة النفط والجانب الايراني لمتابعة العمل في تلك الحقول والابار لكن في نهاية العام الماضي تم تحويل اعمال هذه اللجنة الى الوزارة”.
ومن المعروف ان الشريط الحدودي بين محافظة ميسان وايران يحوى اكثر من خمسة ملايين لغم ارضي ومخلفات حربية والكثير منها قريبة من الحقول النفطية وربما تنجرف باتجاهها في مواسم الامطار والفيضانات وبسؤاله عن مدى تأثير ذلك على عمل الشركة في الاستخراج والتنقيب قال مدير الشركة “ليس كل الحقول النفطية العاملة تعاني من هذا الموضوع ولكنها موجودة في حقل ابو غرب وادت الى تأخر تطوير هذا الحقل”.
وأضاف “لقد عملت الشركة مع قيادة عمليات ميسان وحرس الحدود وبعض الجهات المختصة لمعالجة هذا الموضوع ولم تعد تلك المخلفات تؤثر على عمليات الاستخراج والتطوير”.
ويعد حقل الحلفاية اكبر حقول ميسان وهو يقع في اراض زراعية وعمليات الحفر والتنقيب والاستخراج يصاحبها تجاوز على مزارع واراضي الفلاحين فضلا عن الملوثات البيئية بين ساجت “كانت محافظة ميسان السباقة في دفع التعويضات للفلاحين المتضررين وبلغت قيمة التعويضات الاجمالية حتى نهاية 2014 اكثر من ستة مليارات دينار في قضاء الكحلاء الذي يضم حقول الحلفاية وهي مستمرة بالتعويض في حالة زيادة رقعة الانتاج”.
وأشار مدير شركة نفط ميسان الى ان “الشركة المنفذة لتطوير حقول الحلفاية  [بتروجاينا] الصينية ملزمة في العقد مع وزارة النفط بخدمة الطرق والبنى التحتية التي تتضررت بفعل عمل الشركة كما انها تقدم خمسة ملايين دولار ابتداءً من 2014 لمناطق العقد لاقامة خدمات اجتماعية وقد شكلت لجنة لتنفيذ هكذا مشاريع “مبينا ان “اللجنة مكونة من شركة نفط ميسان والشركة الصينية ومجلس محافظة ميسان “مشيرا الى ان”مشاريع الشركة تتضمن تعبيد الطرق وبناء وحدات سكنية حديثة واخرى خدمية”.
وتابع ساجت ” الشركة ايضا ملزمة في العام المقبل بدفع خمسة ملايين دولار لقضاء الكحلاء ومبلغ مماثل لمنطقة بزركان وفي المناطق الواقعة ضمن نطاق عمل الشركة”.
وتعد الشركة الصينية [البتروجاينا] من الشركات النفطية العاملة في مناطق واسعة في محافظة ميسان وحول مدى استفادتها من العمالة العراقية في تنفيذ مشاريعها قال مدير عام شركة نفط ميسان عدنان نوشي ساجت ان “للشركة الصينية كوادر متخصصة وكوادر وسطية وعمالة، وخلال العامين المنصرمين وفرت بتروجاينا  مايقارب 4 الاف فرصة عمل بين مهندس وفني وعامل في مختلف الاختصاصات” مشيرا الى ان “شركة نفط ميسان كان لها في عام 2003 الف منتسب ليرتفع عددهم في نهاية 2014 الى 4600 منتسب”.
وعن جهود شركة نفط ميسان في مجال البحث العلمي بتطوير الصناعة النفطية قال ساجت “لدينا تعاون وتواصل مع جامعات العراق وميسان لتطوير البحث العلمي والشركة تتكفل بكل نفقات الطالب اذا كان البحث يخص الصناعات النفطية والاستخراجية”.
بعيداً عن الانتاج والعمل هل كانت لشركة نفط ميسان اعمال انسانية او ثقافية؟ اجاب مدير الشركة “للشركة مساهمات كثيرة في رعاية المؤتمرات العلمية والثقافية وكانت لها مساهمة في زيارة الاربعين باشراك 30 منتسبا لمساعدة العاملين في منفذ الشيب وتسخير اليات الشركة بنحو 70 حافلة وباص مختلفة كما ان الشركة ساهمت باربعين كرفان لايواء النازحين من المحافظات التي تشهد عمليات عسكرية فضلا عن تقديمها مساعدات لوجستية للحشد الشعبي”.انتهى

 

 

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.


التعليقات مغلقة.
أخر الأخبار
تابعنا علي فيسبوك