عاجل
أخر الأخبار
النجيفي : ان ما يحصل اليوم وبخاصة في محافظة ديالى أمر غير مقبول ومدان
الخميس 29 يناير 2015
بغداد/الناظر الاخبارية
طالب نائب رئيس الجمهورية اسامة النجيفي بفتح تحقيق عاجل في احداث محافظة ديالى واعلان أسماء المتهمين والجهات التي تقف خلفهم أمام الرأي العام ، ليعلم الجميع بأن الجريمة مرفوضة وملاحقة ولا يمكن أن يفلت المجرم مهما كان .

وقال في بيان له :” ان تنظيم داعش الإرهابي ومنذ ميلاده الأسود كان عدوا رئيسا للشعب بطوائفه وقومياته كافة برغم رفعه لافتة مزورة تدعي بهتانا الدفاع عن المكون السني ، وهو السبب في قتل وتشريد الملايين من المواطنين وتدمير شواهدهم الدينية والحضارية ، وهو السبب في معاناة غير مسبوقة للنازحين والمهجرين ، لذلك فإن أي جهد وطني مضاد لداعش هو محل ترحيب ودعم بل يمثل ضرورة وواجبا وطنيا ليس لأحد التخلي عنه “.

واضاف النجيفي : ان ما يحصل اليوم وبخاصة في محافظة ديالى أمر غير مقبول ومدان ، كلنا يصفق لانتصارات القوات المسلحة والأجهزة الأمنية والمقاتلين ، لكن أن تستغل مقاتلة داعش وملاحقتهم في الاعتداء غير المسوغ على المواطنين واستهدافهم بالقتل والتشريد وحرق البيوت والمساجد ، فهذه تصبح قضية تصب في خدمة أعداء العراق وتصب في خدمة من يستفيد من التفرقة وبث سموم الطائفية المقيتة .

واشار الى ان الغريب أن تحدث عمليات القتل والحرق والنهب تحت أنظار القوات المسلحة التي يفترض بها الدفاع عن المواطنين وحمايتهم ، الأمر الذي يثير الكثير من الأسئلة والشبهات في دوافع هذه الأعمال الاجرامية ومن المستفيد منها ، اذ لا يكفي الاستنكار ، أو الادانة في أمر جلل كهذا ، فأمام سيل الدم البريء من مواطنين عراقيين ، وهدم بيوتهم وحرق قراهم وقصباتهم ، يقتضي أن يكون الرد حازما وحاسما .

واكد ان المطلوب فتح تحقيق عاجل ، واعلان أسماء المتهمين والجهات التي تقف خلفهم أمام الرأي العام ، ليعلم الجميع بأن الجريمة مرفوضة وملاحقة ولا يمكن أن يفلت المجرم مهما كان ، وأن يكون التحقيق باشراف مباشر من رئيس الوزراء حيدر العبادي ، كي لا تكون الادعاءات بديلا عن الحقائق المرة التي يدفع المواطن البريء ثمنها ، فعدد كبير من المواطنين يهربون من داعش ليقعوا في كماشة من لا يقيم وزنا للدم العراقي الزكي .

واضاف : أن مجلس النواب مدعو لتشكيل لجنة برلمانية والاطلاع على الحقائق ميدانيا ، والاعلان عن نتائجها من اجل ان لا يشعر المجرمون الذين يستهدفون المواطنين أنهم في مأمن من الملاحقة ، مبينا ان الحكومة والشعب والمرجعيات والكتل السياسية ومنظمات المجتمع المدني ومنظمات حقوق الإنسان مطالبة بموقف مما يحصل بهدف المعالجة ومنع تكرار الجرائم والتعويض للضحايا .

وكانت محافظة ديالى قد شهدت اعدام 70 مدنياَ الاثنين الماضي من قبل مجهولين في منطقة بروانة .

واتهم محافظ ديالى عامر المجمعي ” عصابات منظمة ” بارتكاب الجريمة ووجه بالاسراع بالتحقيق حول هذه الجريمة ومعرفة ملابساتها للحد من تكرارها فيما كشف رئيس مجلس النواب سليم الجبوري عن دخول مجاميع مسلحة بسيارات مضللة الى منطقة بروانة في محافظة ديالى بعد تحريرها من سيطرة تنظيم داعش الارهابي،حيث قامت تلك المجاميع بهدم مساجد وحرق عدد كبير من المنازل بروح انتقامية وتحت شعارات مقيتة وامام أنظار القوات الأمنية،/على حد وصفه / .

وكانت قيادة عمليات دجلة قد نفت على لسان قائدها الفريق الركن عبد الامير الزيدي وجود اعدامات لمدنيين في قرية بروانة الزراعية شمال شرقي بعقوبة،مشيرا الى ان ما حدث هو وجود ارهابيين داخل بساتين بروانة اطلقوا النارعلى القوات الامنية والحشد الشعبي مما ادى الى وقوع اشتباكات عنيفة اسفرت عن مقتل عدد من الارهابيين فيما تمكن الاخرون من الفرار باتجاه سلسلة تلال حمرين عبر قرى الشوهاني ./انتهى أ ج


التعليقات مغلقة.
أخر الأخبار
تابعنا علي فيسبوك