عاجل
أخر الأخبار
تصميم برامج خاصة في وزارة الثقافة
الأربعاء 28 يناير 2015
سعت الكوادر المهنية في قسم الأنترنيت في وزارة الثقافة الى تفعيل جهودها من خلال القيام بمهامها في برمجة وتصميم مواقع الانترنيت الديناميكية (Dynamic Web Sites) والتي تحاكي انظمة ادارة المحتوى العالمية او ما تسمى (CMS) مختصر(Content Management System).

والتي تتميز بسهولة اضافة وتحديث الاخبار والصور فيها دون الحاجة الى تعلم مبادئ تصميم المواقع كما كان معمول به سابقاً في المواقع الثابتة أو ما تسمى بـ (Static Web Sites) التي كانت تتطلب جهداً استثنائياً ومهارة برمجية ينبغي توفرها لدى المستخدم.

وقالت أسيل أكرم مسؤولة شعبة تصميم مواقع الانترنيت في قسم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات على الرغم من توفر العديد من برامج ادارة المحتوى (CMS) لشركات عالمية معروفة الا انه لا ينصح باستخدامها دائما لاسيما في المواقع الحكومية كونها تحتوي على ثغرات امنية معروفة لدى المخترقين لذلك تبقى الحاجة الى مواقع موثوقة مصممة محلياً الا ان ما يؤسف له هو خلو دوائر الدولة حتى التخصصية منها من وجود مبرمجين في مجال تصميم هكذا نوع من المواقع مقارنة بالقطاع الخاص الذي يشهد تطوراً كبيرا في هذا الجانب فهو يقوم ببيع المواقع المذكورة بأسعار باهظة الثمن تزيد عن العشرة ملايين دينار للموقع الواحد (عدا اجور الصيانة الدائمية والتحديثات) وهذا ما يفسر سبب عزوف اكثر المبرمجين عن العمل في القطاع الحكومي وادخار مواهبهم وكفاءتهم للعمل في مكاتب وشركات أهلية.

وأضافت أكرم ماقمت به هو ثمرة جهود ذاتية 100% بدءاً من التدريب مروراً بالتصميم والبرمجة وانتهاءاً بالبث وأمنية المواقع وهذا شيء في منتهى الصعوبة لأنه يتطلب مني اتقان عدة تطبيقات ولغات برمجية، ففي العادة ان يقوم فريق عمل متخصص يتوزع العمل بينهم وليس شخص واحد، الا ان ما يجعل المستحيل ممكناً هو حب العمل والاصرار على النجاح، لكن تبقى الحاجة الى دورات متقدمة في مجال برمجة المواقع للحاق بالركب فهذا المجال يشهد تطوراً سريعا جدا مقارنة ببقية البرامج لاسيما في مجال امنية المواقع فهي مشكلة العصر و لأنه لا توجد امنية 100% ولتزايد جرائم المعلوماتية يوماً بعد يوم.

وأضافت أكرم في مجال التصميم وبرمجة المواقع فقد قمت بعمل الموقع الرسمي لدار المأمون للترجمة والنشر والموقع الرسمي لمؤتمر الترجمة الدولي وصحيفة تواصل وصحيفة المترجم وعمل الموقع الرسمي لقسم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والمكتبة الالكترونية وجميعها خاصة بدار المأمون وكذلك قمت باعداد قواعد البيانات والبرامج الاخرى وبرنامج ارشفة البريد الصادر والوارد وبرنامج للمكتبة الثقافية في الوزارة .

 


التعليقات مغلقة.
أخر الأخبار
تابعنا علي فيسبوك